هكذا علمتني الحياة

علمتني الحياة أموراً كثيرة في ظلال المجتمع الذي أعيش فيه، منها الحسن ومنها القبيح، ولكنني هنا سوف أقتصر على ذكر الحسن منها لكي ينتفع به الآخرون في حياتهم، وأنا أعلم تمام العلم بأن الحسن والقبح أمران نسبيان قد يختلفان من شخص لآخر تبعاً لمعتقداته ودينه والبيئة التي نشأ فيها، ولذلك فأنا أسردهما من وجهة نظري القاصرة التي قد تصيب وقد تخطئ.

 

- علمتني الحياة أن الحقيقية سوف تنجلي يوماً ما، وسوف تظهر مهما طال عليها الزمان، وأن الحق مربوط بقيد في يد صاحبه، ولابد حتماً أن يعود إليه في يوم من الأيام.

 

- علمتني الحياة أن الشجاعة الحقيقية ليست في ساحات القتال وحسب، وإنما في التصريح بالحقيقة عندما يعجز الجميع عن النطق بها.

 

- علمتني الحياة أن لكل مقام مقال، وأن الصمت أحياناً يكون أبلغ من الكلام، وأن الكلام إذا لزم يكون أبلغ من كل شيء.

 

- علمتني الحياة أن أظل مستيقظاً لأن الموت يأتي فجأة، وأن الروح لا تشب ولا تشيخ ولا تهرم، وتظل في الأماني والأحلام، والجسد تحتها يفني ويبلى وهي لا تشعر، وتظل تنظر للبعيد، والموت قريب، فيخطف الروح قبل أن تصل إلى مرادها من الدنيا.

 

- علمتني الحياة، أن الحياة توهب لمن لا يطلب الحياة، وأن الموت أسرع وصولاً لمن هرب منه ممن أقبل عليه، فاطلب الموت في معالي الأمور وأشرفها، توهب لك الحياة.

- علمتني الحياة أن الله لا يعجل في عقاب الظالم، ويمهله حتى ييأس الناس من عقابه، ثم تطوقه كلاليب العقاب فجأة من كل اتجاه، فلا يدعه أبداً حتى يأخذ الحق منه، ويشفى صدور المظلومين.

 

- علمتني الحياة أن الظلم ظلمات، وأن من يقف بجوار الحق حي حتى لو مات في سبيله، ومنتصر حتى لو هزم أمام الناس، ومحفوظ حتى لو قهره الناس. وأن من يقف ويساند الظلمة مهزوم وإن بدا أنه منتصر، وخاسر وإن بدا أنه فائز، وخائف وإن بدا أنه ملك كل شيء.

 

- علمتني الحياة أن المال ذو قيمة، وأن الناس لا تحترم إلا الماديات، ولكنك إذا عالجت المرض والحزن، سوف تعلم الحقيقة وهي أن كل الماديات في الكون ليست بشيء أمام الصحة والعافية والسعادة، وإذا حزت القناعة فقد حزت كل شيء، وإن فقدتها فقدت كل شيء.

 

- علمتني الحياة أن تلقي المصائب بالصبر والثبات أمر لا يقدر عليه إلا من ثبته الله، لأن التنظير سهل، والتجربة مريرة، وليس من سمع كمن رأى، وليس من رأى النار كمن وقع فيها، فلا تعتبوا على أحد عند المصائب، ولكن ثبتوهم وصبروهم، ولا تُنظّروا عليهم، فالله أعلم بما في قلوبهم من جراح.

 

- علمتني الحياة أن الوقت يمضي ولا ينتظر أحداً، وأن مركب الحياة لا تتوقف بموت أحد، وأننا كأوراق الشجر المتساقطة، وأننا سائرون في هذه الحياة بلا توقف إلى الله، وأن كل لحظة تمضي تنقص من عمرك، وأن كل الأحداث الحزينة والسعيدة سوف تمضي ولن تعود ثانيةً، وأن كل الأشخاص والماديات سوف تذهب، فلن تستطيع أن تحتفظ بشيء للأبد في هذه الدنيا، فإن أردت الإبقاء على شيء فادخره للآخرة فإنها وما فيها إلى خلود.

 

- علمتني الحياة أن العلم سلاح ذو حدين، إذا وقع في يد العالم المخلص نفع الله به، وإذا وقع في يد المنافق سلطه الله عليه، وفتن به الناس، وكان شره على الأمة مستطيراً.

 

- علمتني الحياة أن الأبناء هم زينة هذه الحياة الدنيا، وأن إصلاح الأمة يبدأ بإصلاحهم، وفساد الأمة في فسادهم، فيجب علينا رعايتهم وحفظهم وتوجيههم، وتعليمهم العلم النافع الذي يؤهلهم لخدمة دينهم وأوطانهم وأسرهم وأنفسهم.

 

- علمتني الحياة أن قلوب أهل الباطل مظلمة وتعشق الظلام، وتتألم كلما رأت من يعيشون في النور، لذلك يكرسون حياتهم لانتشالهم من النور وقذفهم معهم في الظلام حتى يستأنسوا بفسادهم.

- علمتني الحياة أن الاعتماد على الأعداء في إصلاح الوطن وهم زائف يجب الاستفاقة منه قبل فوات الأوان، فعدوك لن يسعده أبداً أن تنهض من غفوتك أو تقوم من كبوتك، وإنما همه أن يظهر للعالم ما يزعمون أنه التحضر والمعايشة والإنسانية وهم براء من كل ذلك، ذئاب في ثياب بشر.

 

- علمتني الحياة أن هناك أولويات يجب عليك أن تنجزها قبل فوات الأوان، ولن تنجزها إلا بخطة محكمة، وأهداف محددة، واستراتيجيات مدروسة، وأن أول طريق الفشل هو العشوائية وعدم التخطيط في الحياة.

 

- علمتني الحياة أن كل خطأ في حياتك درس قيم يجب أن تتعلم منه شيئاً مفيداً، تعيد من خلاله تقييم ما فعلته، وأن تكرار الأخطاء يعني أنك لم تتعلم الدرس جيداً.

 

- علمتني الحياة أنك سوف تصادف طرقاً مختلفة ومتشعبة في بعض الأحيان، بعضها لا رجعة منه، وبعضها متضاد، وبعضها لا تلتقي وإن كانت تبدو وكأنها متوازية، وأنه عليك أن تختار من بينها، فإذا صادفت تلك الطرق فاختر الطريق الذي يقربك من الله، فإنه الطريق الوحيد الذي يؤدي بك إلى النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة.

 

- علمتني الحياة أن العلاقات الاجتماعية كنز لا ينضب من الإيجابية وبث التفاؤل والسعادة في النفوس، وقليل من الناس من يفطن لذلك الكنز الدفين.

 

- علمتني الحياة أن تمني الخير والسعادة للناس لن ينقص من سعادتك ولا من رزقك شيئاً، فاحرص على تمني الخير والسعادة للآخرين.

 

أتمنى لكم الخير والسعادة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بقلم الكاتب / هاني نبيل عبد الحميد

 

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author

مؤلف وشاعر وكاتب محتوى هادف ومبرمج ومصمم مواقع إلكترونية

Recent Articles
Sep 28, 2022, 4:52 PM - Recette IKRAM OM
Sep 28, 2022, 3:15 AM - Hesham aboelmakarm
Sep 26, 2022, 1:09 PM - Belhoucine Hamid