هل هشاشة العظام تدعو للقلق؟ ولماذا سميت بالمرض الصامت؟

هشاشة العظام هي ضعف العظام ونخورها. تؤدي الإصابة بمرض هشاشة العظام إلى إضعاف العظام إلى درجة تصبح فيها هشة جداً ومعرضة للكسر بعد أي سقوط أو مجهود بسيط مثل كالانحناء على سبيل المثال.

 

لماذا يسمى بالمرض الصامت؟

لأن المراحل الأولى للمرض تخلو عادة من الآلام أو أي أعراض أخرى.

 

ما هي أعراض المرض؟

• آلام في الظهر.

• فقدان في طول القامة مع انحناء الجسم.

• حدوث كسور في الفقرات أو في مفاصل كفي اليدين أو في عظام أخرى مثل حوض الفخذين.

 

ما هي الفئة العمرية المعرضة للخطر؟

• النساء فوق الخمسة والستين.

• النساء بعد انقطاع الطمث.

• الرجال فوق السبعين.

• الأشخاص الذين يتلقون علاجاً متواصلاً بالستيرويدات.

• الأشخاص الذي يكون وزنهم أقل من خمسين كجم.

 

هل توجد طرق للوقاية من هشاشة العظام؟

تجب تقوية العظام خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، وهناك خطوات يمكن اتباعها لتقوية العظام منها:

• ممارسة الرياضة.

• استهلاك كميات كافية من الكالسيوم.

• استهلاك كميات كافية من فيتامين د والذي يمكن الحصول عليه من خلال التعرض للشمس ومن خلال بعض الأطعمة مثل الحليب.

• اتباع حمية غذائية صحية لتقوية العظام تدخل فيها الأغذية الغنية بفيتامين (أ) و(ج) والمغنيسيوم والزنك والبروتينات. توجد هذه العناصر في اللحوم، والأسماك، والخضروات، والبرتقال.

• الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.

• التقليل من استهلاك الكافيين.

• الامتناع عن التدخين.

 

التشخيص

تصوير كثافة العظام بتقنية دكسا وهي قياس امتصاص العظام بواسطة الأشعة السينية المزدوجة.

 

متى تلجأ للتشخيص وزيارة الطبيب؟

• النساء عند وصول سن خمسة وستين وعند انقطاع الطمث للاطمئنان.

• النساء الذين يعانون من مشاكل طبية مرتبطة بالعمود الفقري.

• النساء الذين يعانون من داء السكري من النوع الأول أو أمراض الكبد أو أي من أمراض الكلى أو أمراض الغدة الدرقية.

• في حالة وجود تاريخ مرضي للعائلة بهشاشة العظام.

 

علاج هشاشة العظام

قد يشمل العلاج عدة طرق منها:

 

العلاجات الهرمونية:

يمكن أن يساعد الإستروجين في الحفاظ على كثافة العظام بعد انقطاع الطمث. أيضاً يمكن استخدام رالوكسيفين، إذ يمكن لهذا الدواء أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي الذي قد يسببه الإستروجين. يمكن أن تساعد بدائل التستوستيرون في تحسين أعراض انخفاض هرمون التستوستيرون.

 

أدوية بناء العظام:

• تيريباراتايد.

• أبالوباراتايد.

• روموسوزوماب.

 

البيسفوسفونات:

من أمثلة هذه الأدوية:

• أليندرونات.

• أيباندرونيت.

• ريسيدرونات.

• حمض الزوليدرونيك.

 

العلاج الطبيعي:

يساعد العلاج الطبيعي في تخفيف حدة الألم بشكل ملحوظ، ويساعد في تحسين ثبات قوام الجسم وتقليل خطر الإصابات جراء السقوط.

 

ختاماً يجب علينا أن نحافظ على أنفسنا لمنع ظهور هشاشة العظام حيث أن كل شخص -كما عرفنا- يستطيع اتخاذ تدابير محددة للحفاظ على سلامته.

 

المراجع:

https://emedicine.medscape.com/article/330598-overview

https://www.nhs.uk/conditions/osteoporosis/causes/

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author
Dr. Walaa El Khawas
4 followers

Recent Articles
Sep 28, 2022, 4:52 PM - Recette IKRAM OM
Sep 28, 2022, 3:15 AM - Hesham aboelmakarm
Sep 26, 2022, 1:09 PM - Belhoucine Hamid