سعد

 

في احد الايام تفاجأ سعد برسالة من حبيبته تخبره فيها بان هناك شركة استيراد و تصدير تريد محاسبا براتب ( 3500 ) جنيه ، فقرر سعد ان ان يأخذ اجازة من الشركة التي يعمل بها ويذهب مسرعا الى شركة الاستيراد و التصدير من اجل التقديم بالوظيفة ، وقد كان سعد يشعر بالحماسة جدا فهذه الوظيفة الجديدة مرتبها اكبر بكثير من المرتب الذي يتقاضاه في الشركة التي يعمل بها حاليا.

واثناء عبور سعد للشارع لم يكن منتبها فقد كان باله مشغول بالاسئلة التي قد يواجهها في مقابلة العمل هذه وكان يتمنى من كل قلبه ان يفوز بهذه الوظيفة وبصفة خاصة ان الفتاة التي يحبها سعد كثيرة الطلبات ولكن قلبه كان متعلق بها ، وبسبب عدم انتباه سعد للطريق وانشغاله بالتفكير وجد سيارة مسرعة لم يتمكن من تفاديها فاصطدمت به ليسقط ارضا ولا يشعر باي شيء بعدها.

استيقظ سعد ليجد نفسه داخل مستشفى وكان لا يشعر بقدمه اليمنى ليتفاجأ بعدها بان الاطباء قاموا بقطعها بسبب الحادثة ، وهنا كانت آثار الصدمة واضحة و ظاهرة على وجه سعد فكيف سيعيش بقدم واحدة وما هو موقف حبيبته من ذلك كما ان حلمه في الوظيفة قد انتهى بسبب ذلك ، فكل هذه الافكار جعلت سعد في حالة صعبة جدا حتى بدأت عيناه في البكاء ، و عندها اتصل سعد بحبيبته لتأتي مسرعة الى المستشفى ولكنها عندما وجدت سعد بهذه الحالة قالت له اتمنى ان تتعافى سريعا وتركته ورحلت.

ازدادت هموم سعد واحزانه وشعر بان حياته انتهت بذلك ولكنه سمع صوت فتاة اخرى تقول له : انا آسفة جدا لقد كنت تعبر الطريق بسرعة ولم تنتبه للسيارات ، ولكني لن اتركك في هذه الحالة وسوف اعالجك بتركيب احد الاطراف الصناعية حتى تتمكن من استعادة ولو جزء بسيط من حياتك لان العيش بقدم اصطناعية افضل من العيش بدون قدم ، ولكن على الرغم من هذه الكلمات التحفيزية الا ان شيئا حدث جعل سعد ينفجر بالبكاء.

فقد جائته رسالة من حبيبته تخبره فيها بانها لن تقبل به زوجا بسبب هذه الحالة وان هناك شخصا اخر تقدم لخطبتها وسوف تتزوجه ، ولكن الفتاة التي صدمت سعد ظلت بجواره حتى اجرى سعد العملية و قام بتركيب الطرف الصناعي ، وكانت هذه الفتاة تأتي لسعد في المستشفى بصفة يومية وتطمأن عليه حتى شعر سعد بان هذه الفتاة اصبحت جزءا اساسيا من حياته لكنه استبعد فكرة الزواج منها بسبب حالته.

وبعد ذلك بفترة قليلة اتى جواب من الجيش يخبر سعد بضرور الالتحاق بالجيش خلال يومين ولكن سعد ذهب و قام بتقديم ما يثبت عدم قدرته على اداء الخدمة العسكرية ولذلك لم يلتحلق بالجيش ، وكان معه ايضا احد اصدقائه الذين قام الجيش باستدعاءهم ، فقام سعد بتوديعه وقال له : اتمنى ان تقضي فترتك على خير وتعود الينا يا صديقي.

 وفي يوم من الايام سمع سعد ان الشركة التي كان يريد ان يتقدم ليشغل وظيفة بها قد اعلنت افلاسها بسبب الديون وانها قامت بتسريح كل موظفيها ، كما سمع ايضا بان حبيبته على خلافات كبيرة مع زوجها لانها عاقم ولن تنجب له الاطفال ، كما سمع ايضا ان الكتيبة التي كان سعد سيدخلها مع صديقه حدث بها انفجار وتوفي صديقه بسبب ذلك ، وهنا حزن سعد على صديقه حزنا شديدا.

 بعد هذه الاحداث بشهرين تفاجأ سعد بان الفتاة التي صدمته بالسيارة كانت تريد ان تراه ، فلم يتردد سعد واخذ يقابلها تقريبا بصفة يومية ، وفي يوم من الايام طلب سعد من هذه الفتاة ان يتزوجها ولكنه كان يتوقع ان يكون الرد هو لا بسبب قدمه ، ولكن الفتاة وافقت وهنا علم سعد ان الله كتب له ان تُقطع قدمه لتحميه من زوجة لا تحبه بصدق ولتحميه من حادث مأساوي كاد يموت بسببه في حالة التحق بالجيش ، ولتحميه من وظيفة كان سيخسرها بعد فترة قصيرة من الالتحاق بها ، كما انه في النهاية حصل على فتاة تحبه بصدق

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author