ليلة زواجي

 كانت فتره الملكه سريعه طلب من اهلي الاستعجال بزواج وفي يوم الزواج بعد ما انتهت الحفله و رحنا الفندق وكنت جالسه قدامه وجهاً لوجه في غرفه واحدة نزلت رأسي مستحيه وخجلانه .ما ناظرت أبداً اتجاهه .. ولا فتحت فمي بكلمة هو الرجل والمفروض يبدأ طال انتظاري دون جدوى .. تمر دقائق بطيئة و مملة .. لا صوت .. ولا حركة .. ازداد خوفي وقلقي .. تحول الحياء إلى رعب شديد ..ليش ما تكلم .. ايش فيه 

يمكن هو من النوع الخجول معقوله لهذه الدرجة ولا يمكن ما أعجبته .. ؟ لا .. متأكدة أنا أعجبته .. انا جميلة .. بل باهرة بالجمال ..

وهاذي مو المرة الأولى اللي يشوفني فيها شافني يوم الخطبة مرة واحدة .. بس ما كان بينا تواصل أثناء الملكه ولا تكلمنا ابد .. هو ما كان يتصل وما ابغى اكون انا البادئة فيظن فيني الظنون .. حتى أمي قالت 

لي بأن الرجل يفضل المرأة الخجولة ويكره الجريئةو الثرثارة .. بسملت وحوقلت .. قرأت آية "الكرسي" في نفسي وأنا أحاول طرد الشيطان والوسواس .. ولكنه ولا اتكلم بكلمه .. معقوله يكون أبكم لا ينطق ؟ .. بس ابوي أكد لي بأنه يتكلم وبطلاقة كمان و أخوي حكى لي كيف أن حديثه حلو وكلامه كثير .. إذاً ايش فيه ساكت ؟رفعت رأسي اشوفه رجعت نزلت عيوني بسرعة وانا جدا مذهوله الرجال حتى مو شاعر بوجودي .. جالس ينظر إلى السقف بقلق و وجهه غارق بتفكير عميق فجأه اشوفه يقضم أظافره بعصبية شديدة ..

تحولت دهشتي إلى نوع من الحزن .. ممتزج بيأس نزلت دموعي لتتحول إلى أنين خافت تقطعه شهقات التفت يناظرني. فاصرت اشهق بصوت عالي كان يمشي ببطىء .. وقف جنبي وقال بصوت غريب اول مره أسمعه .لماذا تبكين ؟

صرت ابكي بقوه 

عاد لي الصوت الغريب مرة أخرى قال اسمعي يا بنت الحلال أنتي طالق توقفت دموعي فجأة وأنا أنظر إليه فاغرة فاهيه من شدة الذهول .. هل هو يمزح يمثل هل هذا حلم ام كابوس صحيت ثاني يوم على بيت ابوي .. وأنا مطلقة .. وأمي تبكي بحرقة .. وابوي يصرخ من بين  أسنانه ووجه أسود مثل الليل : أسمعه يقول انتقم مني الجبان .. مارح أغفرها له وقتها فقط عرفت الحقيقة .عرفت بأنني مجرد لعبة للانتقام الرجال يبغى ينتقم من ابوي اتزوجني وطلقني بنفس اليوم كل هذا علشان خلافات تجاريه بينهم بس انا ايش ذنبي في هذا كله.ليش يضيع مستقبلي

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author