About Author
خديجة الوصال
118 followers

أحدث المقالات

في ذكرى وفاة مهسا أميني.. تظاهرات وعقوبات جديدة على إيران

اليوم السبت يحيي الإيرانيون في الداخل والخارج ذكرى وفاة مهسا أميني، التي تم اعتقالها من قبل الشرطة، ويتحدث النشطاء عن تجدد القمع لمنع حدوث أي احتجاجات مشابهة للتي شهدتها مدن كبرى العام الماضي، في السطور التالية سنوضح لكم تفاصيل هذه الأحداث الهامة التي تصاعدت في إيران مع ذكرى وفاة مهسا أميني الأولى.

إيرانيات في ذكرى وفاة مهسا أميني

"اليوم أختار أن أرتدي ما يروق لي" هذه هي الإجابة الواضحة والجريئة للعديد من الإيرانيات في ذكرى وفاة مهسا أميني، التي قُتلت بسبب رفضها ارتداء الحجاب بشكل مناسب. 

بعدما أصبحت مهسا أميني رمزًا للتحدي والمقاومة ضد القيود القمعية التي تفرضها السلطات الإيرانية، وبعد وفاتها، قام العديد من النساء بخلع حجابهن دون تراجع، ما أثار غضب واستياء السلطات. 

قد يكون هذا التمرد مفاجئًا للبعض، ولكنه حقيقة لا يمكن إنكارها في شوارع إيران، حيث يخرج النساء من قلقهن ورهبتهن، ويعبرن عن أنفسهن بحرية وكرامة. 

بدون الحجاب، يمكن للنساء ارتداء الملابس التي يرغبن فيها وتجربة حرية التعبير الشخصي التي منعت لفترة طويلة، وعلى الرغم من حملة القمع الشديدة التي تمارسها الجمهورية الإيرانية ضد النساء اللاتي يخالفن قواعد الحجاب، إلا أن النساء الإيرانيات يظلن مستمرات في التحدي والثبات. 

ويعتقد البعض أن حوالي 20 في المئة من النساء في إيران بدأن في الخروج إلى الشوارع بدون حجاب، وهذا يعكس مدى التحول الثقافي الواسع في المجتمع.

احتجاجات ومظاهرات في ذكرى وفاة مهسا أميني

نظّم مهاجرون إيرانيون مسيرة في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس الجمعة، قبل موعد الذكرى السنوية الأولى لوفاة مهسا أميني، وهي امرأة إيرانية من أصل كردي أشعلت الاحتجاجات المعارضة للحكومة في إيران بعد وفاتها.

تجمع آلاف المتظاهرين في المسيرة وهم يحملون صور مهسا أميني وآخرين قتلوا خلال الاحتجاجات، وطالبوا بالإطاحة بالحكومة الدينية في إيران وإقامة جمهورية ديمقراطية، كما أكد منظمو المسيرة أنهم يرغبون في محاسبة القادة الدينيين في إيران على ارتكابهم انتهاكات.

تم اعتقال مهسا أميني بتهمة ارتداء الزي الممنوع في إيران، وتطورت الأحداث بعد وفاتها وأدت إلى احتجاجات مستمرة لعدة أشهر ضد السلطات الإيرانية.

ووفقًا لمنظمات حقوقية، فإن أكثر من 500 شخص قُتلوا، بما في ذلك 71 قاصرًا، وأصيب المئات واعتُقل الآلاف خلال الاحتجاجات التي تمت السيطرة عليها بالقوة في النهاية على يد قوات الأمن.

اتهمت حكومة طهران الولايات المتحدة وإسرائيل وعملائهم المحليين بتحريض هذه الاحتجاجات، بهدف زعزعة استقرار إيران، وتم نشر قوات أمنية في مسقط رأس مهسا أميني في إيران تحسبًا لوقوع اضطرابات في اليومين التاليين.

عقوبات غربية جديدة في ذكرى مهسا أميني

أمس الجمعة فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا عقوبات جديدة على إيران قبيل ذكرى وفاة مهسا أميني.

وأصدرت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، عددًا من القرارات بفرض عقوبات على إيران، واتسم ذلك بسبب الحملة العنيفة التي رافقت الاحتجاجات على وفاة أميني. 

وأكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في بيانه أن وفاة مهسا كانت مأساوية وغير مبررة، مما أدى إلى وقوع احتجاجات في جميع أنحاء إيران مرافقة لأعمال عنف لا يمكن وصفها، وقد تم معاقبة النشطاء جماعيًا وقطع خدمة الإنترنت بشكل متكرر وذلك بأوامر من السلطات الإيرانية.

التعليقات

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة